أعمال

فضل صلاة الليل


صلاة الليل مستحبة وتركها مكروه، وهي مما تؤثر في صحة البدن.

* عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: « عليكم بقيام الليل، فإنه دأب الصالحين قبلكم، وإن قيام الليل قربة إلى الله، وتكفير السيئات، ومنهاة عن الإثم، ومطردة الداء عن أجسادكم ».

* وقال أمير المؤمنين عليه السلام: « قيام الليل مصحة للبدن ».

* وقال أبو عبد الله عليه السلام: « صلاة الليل تحسن الوجه وتحسن الخلق وتطيب الريح وتدر الرزق وتقضي الدين وتذهب بالهم وتجلو البصر عليكم، بصلاة الليل فإنها سنة نبيكم ومطردة الداء عن أجسادكم ».

 

روى فيه بسند حسن عنه يقول :« ثلاث هن فخر المؤمن و زينته في الدنيا و الآخرة : الصلاة في آخر الليل ، و يأسه مما في أيدي الناس ، و ولاية الإمام من آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم »

 

 

آثار صلاة الليل:

* قربة إلى الله جل جلاله: أي إنَّ العبد يكون في الليل قريباً إلى الله؛ بسبب الخلوة التي تكون بين العبد و ربّه ، بين الحبيب و المحبوب فيحصل الاستئناس. و ورد في الحديث القدسي:« كذب من زعم أنّه يحبّني فإذا جَنَّهُ الليل نام عنّي أليس كلّ محبّ يُحبّ خلوةَ حبيبه».

* نور الله: عن رسول الله ص:« إنّ العبد إذا تخلّى بسيّده في جوف الليل المظلم و ناجاه أثبت الله النور في قلبه » .. و يقول جلّ جلاله للملائكة:«  يا ملائكتي انظروا إلى عبدي فقد تخلّى بي في جوف الليل المظلم و الباطلون لاهون، و الغافلون نيام، اشهدوا أني قد غفرت له».

* نور في القبر: « صلوات الليل سراج لصاحبها في ظلمة القبر و وحشته ».

* دأب الصالحين: عن رسول الله ص:« عليكم بقيام الصلاة فإنّه دأب الصالحين قبلكم ».

* تحسن الوجه: عن رسول الله ص:« من كثرت صلاته بالليل حسن وجهه بالنهار ».

* صفوف من الملائكة: عن رسول الله ص:« إنّ ربّك يباهي الملائكة بثلاثة نفر:... و رجل قام من الليل يصلّي وحده فسجد و نام و هو ساجد، فيقول: انظروا إلى عبدي روحه عندي و جسده ساجد لي ».

* غفران الذنوب: عن الإمام الصادق ع:« صلاة المؤمن بالليل تذهب بما عمل من ذنب بالنهار ».

*  تضئ لأهل السماء: عن الإمام الصادق ع:« إن البيوت التي يُصَلَّى فيها بالليل بتلاوة القرآن تضئ لأهل السماء كما تضئ نجوم السماء لأهل الأرض ».