أعمال

وقت صلاة الآيات عند الزلزلة و المخوفات الإلهية


بسم الله الرحمن الرحيم


كما هو الحال مع الصلوات اليومية في الأداء و القضاء ، فإن لصلاة الآيات وقت محدد تكون فيه الصلاة أداء وبعد هذا الوقت تصبح قضاء وهي كالتالي:


تجب المبادرة فورا إلى صلاة الآيات في الزلزلة و في سائر الآيات المخوفة بمجرد حدوث السبب و إمكانية الصلاة .


والصلاة بسبب الزلزلة و المخوفات تصلى دائما بنية الأداء حتى و إن أخرها الى زمان بعيد.(1)


(1) في المخوف الإلهي ، البعض من الفقهاء يقول عند قضاء الصلاة فأنها تصلى بنية الأداء لا بنية القضاء ، إلا في حال كان زمان المخوف الإلهي طويل بحيث يستوعب كامل الصلاة (مثلا حدثت عاصفة هوجاء أخافت أغلب الناس لمدة نصف ساعة أو أكثر ) وكان المكلف يستطيع أن يصلي كامل الصلاة في هذا الوقت ولكن لم يصلي ، فإنه يقضيها بنية القضاء لا بنية الأداء .