أعمال


متى تجب صلاة الآيات


بسم الله الرحمن الرحيم


في عدة حالات :


الاول : كسوف الشمس، حتى لو كسف شيء منها ولم يخف منه أحد. 


الثاني : خسوف القمر، حتى لو خسف شيء منه ولم يخف منه أحد.


تعريف الخسوف و الكسوف (الكسوفين) :

الكسوف و الخسوف المراد بهما الكسوفان المعروفان ، فتنكسف الشمس بحيلولة جرم القمر بينها وبين الأرض ، فيحتجب بسبب ذلك قرص الشمس كله أو بعضه عن الرائي من الناس ، وينخسف القمر بحيلولة الأرض بينه وبين الشمس ، فينطمس بسبب ذلك النور من جميع قرصه أو من بعضه.


الثالث :  زلزلة الأرض وهي الهزة الأرضية ،  سواء حصل الخوف منها أم لا.


الرابع :  عند حدوث كل مخوف الهي لأغلب الناس ، أما إذا خاف بعض الناس فلا تجب .


ملاحظة 1:

تجب الصلاة على المكان الذي (أحس بالآية أو رأى الآية أو حدثت فيه الآية) فلو كان البلد كبيراً جداً بنحو لا يحصل الإحساس بالآية لطرف منه عند وقوع الآية في الطرف الآخر اختص الحكم بطرف الآية .


ملاحظة 2:

في حالات الخسوف والكسوف يجب أن ترى بالعين المجردة بدون استخدام الآلات ، أما إذا كان الخسوف و الكسوف لا يرى بالعين المجردة فلا تجب صلاة الآيات في هذه الحالة.


ملاحظة 3:

تجب هذه الصلاة على كل مكلَّفٍ ، إلا الحائض والنفساء ، فلو حدث الكسوف او الخسوف وكذا إذا حدث لها احد الموجبات الاُخر، كالزلزلة ،حال حيض المرأة أو نفاسها وحصل الانجلاء قبل برئها، لم تجب عليها صلاة الآيات ولا قضاء عليها.


ملاحظة 4:

في حالات المخوفات يجب أن تكون هذه الحوادث مخوفة لأغلب الناس أما إذا خاف بعض الناس فلا يعتد بها. والظاهر أن المعيار في ذلك أن تكون مخيفة نوعاً بمقتضى طبع الإنسان وإن لم يحصل الخوف فعلاً في عصورنا بسبب التعود أو قسوة القلوب أو تفسير الحوادث تفسيراً علمياً أو غير ذلك..